الرئيسية / برمجة / كيفية استخدام لغات برمجة متعددة دون أن تفقد عقلك

كيفية استخدام لغات برمجة متعددة دون أن تفقد عقلك

لغات برمجة متعددة !!!

اليوم ومع كل لغات البرمجة المختلفة المتاحة، أصبحت العديد من المنظمات متعددة اللغات الرقمية.

يفتح المصدر المفتوح عالماً من اللغات ومجموعات التكنولوجيا التي يمكن للمطورين استخدامها لإنجاز مهامهم.

بما في ذلك تطوير ودعم البرامج القديمة والتطبيقات البرمجية الحديثة.

يمكن لـ Polyglots (متعدد اللغات) التحدث مع الملايين من الأشخاص أكثر ممن يتحدثون لغتهم الأصلية فقط.

في البيئات البرمجية، لا يقدم المطورون لغات جديدة لتحقيق أهداف محددة، وليس للتواصل بشكل أفضل.

بعض اللغات رائعة لمهمة واحدة ولكن ليست رائعة لمهمة أخرى، لذلك فإن العمل مع لغات برمجة متعددة يمكّن المطورين من استخدام الأداة المناسبة لهذه المهمة.

بهذه الطريقة، يكون كل التطور متعدد اللغات.

لغات برمجة متعددة

أمثلة عن أهمية استخدام لغات برمجة متعددة:

غالباً ما يكون إنشاء بيئة متعددة اللغات أمراً تدريجياً وحصرياً.

على سبيل المثال، عندما تستحوذ مؤسسة ما على شركة، فإنها تضع يدها على مكدسات التكنولوجيا الخاصة بالشركة، بما في ذلك لغات البرمجة الخاصة بها.

أو مع تغير القيادة التقنية، قد يجلب القادة الجدد تكنولوجيات مختلفة في المكدس.

تندرج التقنيات أيضاً في الموضة وخارجها، وتوسّع عدد لغات البرمجة والتقنيات التي يجب على المنظمة المحافظة عليها مع مرور الوقت.

تعد البيئة متعددة اللغات بمثابة سيف ذو حدين بالنسبة للمؤسسات، مما يجلب فوائد ولكن أيضاً تعقيدات وتحديات.

في نهاية المطاف، إذا بقي الوضع بدون مراقبة، فستقضي تعددية اللغات على مؤسستك.

تعقيدات اللغة التقنية الصعبة:

عندما تكون هناك العديد من التقنيات المختلفة (لغات برمجة متعددة، والأدوات القديمة، ومكدسات التكنولوجيا المتقدمة) فهناك تعقيد.

تقضي الفرق الهندسية مزيداً من الوقت في المصارعة لإعادة صياغة لغات البرمجة من خلال تراخيص وأمان واعتماديات.

في الوقت نفسه، تفتقر الإدارة إلى الرقابة على الامتثال لكتابة الأكواد ولا يمكنها قياس المخاطر.

سبب التعقيدات مع لغات برمجة متعددة:

ما يحدث هو أن الشركات لديها درجات متفاوتة من جودة لغة البرمجة وتقلبات عالية في دعم الأدوات.

من الصعب أن تصبح خبيراً في إحدى اللغات عندما يُطلب منك العمل مع اثني عشر لغة.

هناك فرق كبير في مستوى المهارة بين الشخص الذي يتكلم الفرنسية والإيطالية بطلاقة وشخص يستطيع أن يجمّع بضعة جمل معاً بثماني لغات.

ينطبق الشيء نفسه على المطورين ولغات البرمجة.

الصعوبات تزيد فقط مع إضافة المزيد من لغات البرمجة، مما يؤدي إلى برج بابل الرقمي.

لا تكمن الإجابة في التخلص من الأدوات التي يحتاجها مطورو البرامج للمهمة.

إن إضافة لغات برمجة جديدة يبني قاعدة مهاراتهم ويمكّنهم من الحصول على المعدات المناسبة لتحقيق مهاراتهم.

لذا، فأنت تريد أن تقول “نعم” للمطورين، ولكن مع إضافة المزيد والمزيد من لغات برمجة متعددة إلى المؤسسة، فإنها تفرض عملية سحب على دورة حياة تطوير البرامج (SDLC).

بشكل عام، يمكن لجميع هذه اللغات والأدوات قتل المؤسسة.

ثلاث قضايا رئيسية يجب على المؤسسات الانتباه إليها:

1.    الرؤية (Visibility):

تلتقي الفرق معاً لمشروع ما، ثم يتم حلها.

يتم إصدار التطبيقات ولا يتم تحديثها أبداً (لماذا أصلح ما لم يكسر)؟

نتيجة لذلك، عند اكتشاف نقطة ضعف حرجة، قد لا يكون للمؤسسة رؤية واضحة:

  • للتطبيقات التي تتأثر
  • أو المكتبات التي تحتويها تلك التطبيقات
  • أو حتى اللغات التي تم إنشاؤها بها

يمكن أن يؤدي هذا إلى “مشاريع استكشاف” مكلفة لضمان معالجة الثغرة الأمنية بشكل صحيح.

2.    التحديث أو الترميز (Updating or coding):

تقوم بعض المؤسسات بتركيز وظيفة التحديث والتثبيت في فريق واحد.

البعض الآخر يتطلب أن يقوم كل فريق بإدارة أدوات التطوير الخاصة به.

في كلتا الحالتين، يدفع الفريق الهندسي والإدارة تكلفة فرصة بديلة:

بدلاً من ترميز الميزات الجديدة، تقوم هذه الفرق بتحديث المكتبات وإصلاحها في أدواتها المفتوحة المصدر بشكل مستمر نظراً لأنها تتحرك بسرعة كبيرة.

3.    إعادة اختراع العجلة (Reinventing the wheel):

بما أن تبعيات التعليمات البرمجية وإصدارات المكتبة يتم تحديثها باستمرار…

فقد لا تعود القطع المصنّعة المرتبطة بالبناء الأصلي لأحد التطبيقات متوفرة عند العثور على ثغرة أمنية.

نتيجة لذلك، يتم إهدار العديد من دورات التطوير في محاولة لإعادة تهيئة بيئة يمكن فيها إصلاح الثغرة الأمنية.

إذن لا بد من مضاعفة كل لغة برمجة في مؤسستك من خلال هذه القضايا الثلاث، مثل متسلق الجبال، لا يستطيع البقاء بدون المعدات والأدوات المناسبة.

العثور على حجر أساسي للحفاظ على مشروعك:

الحل الشامل الذي يخدم احتياجات المؤسسة وأصحاب المصلحة الفردية في SDLC هو في محله.

إذ يمكن للمؤسسات إنشاء هذا الحل باستخدام أفضل الممارسات:

  1. قم بتشغيل رمز المراقبة في الإنتاج والرد بناءً على مخاطر المكونات التي تم الإبلاغ عنها (على سبيل المثال، مكونات الثغرات الأمنية والتعرض الشائعة) المستخدمة في تطبيقاتك.
  2. تلقي تحديثات منتظمة للحفاظ على الرمز الحالي والخالي من الأخطاء.
  3. استخدم دعماً تجارياً مفتوح المصدر للحصول على مساعدة في إصدارات لغة البرمجة، والأنظمة الأساسية القريبة من انتهاء الصلاحية وغير المدعومة من قبل المنتدى.
  4. قم ببناء معيار لغة برمجة معينة عبر مؤسستك لتمكين البيئات المتناسقة عبر الفرق وتقليل التبعيات.
  5. حدد عتبات وقت تشغيل التحديث أو التنبيه أو أي نوع آخر من الأحداث استناداً إلى التبعيات.
  6. إنشاء مصدر واحد للحقيقة لإدارة الحزم الخاصة بك، هذا قد يتطلب مساعدة من مزود تكنولوجيا المعرفة.
  7. احصل على توزيعات إنشاء أصغر مع الحزم التي تحتاج إليها فقط، استناداً إلى معاييرك المحددة.

خلاصة سريعة لأهمية استخدام الممارسات السابقة:

باستخدام أفضل الممارسات هذه، يمكن للمطورين تعظيم وقتهم لإنشاء المزيد من القيمة للمشروع بدلاً من القيام بالأدوات الأساسية أو مهام هندسة البناء.

سيؤدي ذلك إلى إنشاء تناسق شيفرة في جميع البيئات في دورة حياة تطوير البرامج (SDLC).

كما أنه سيخلق مزيداً من الكفاءة وتوفير التكاليف حيث أن هناك حاجة إلى موارد أقل للحفاظ على لغات برمجة متعددة وتوزيعات الحزم.

هذه الطريقة الجديدة في التشغيل ستجعل حياة الموظفين الفنيين والإدارة أكثر سهولة.

 

مرجع المقالة من هنا.

 

نبذة عن الخطة الشاملة

نسعى دوماً لتزويد متابعينا بأفضل المعلومات و البرامج والتطبيقات والنصائح الهامة، كما نعمل دائماً على توجيه المتابعين وخاصة المبرمجين إلى المسار الصحيح.

لذلك نود إعلامكم بالخطة الشاملة، بإشراف المدرب المحترف الأستاذ أحمد ناصر، حيث تحتوي على مزايا لم تتخيلوا وجودها في دورة تدريبية.

الموقع الرسمي للخطة والتسجيل من هنا:

http://khottah.com/

التسجيل عبر رابط الخطة مع خصم 50% من هنا:

http://khottah.com/?coupon_code=50off

لمعرفة منهاج الخطة من هنا:

https://anbilarabi.com/curriculum

طرق الدفع والاشتراك والتحويل من هنا:

https://anbilarabi.com/payments

يمكنكم تحميل البروشور الخاص بالخطة من هنا:

https://15f7fy16numklnwbn3m52e15-wpengine.netdna-ssl.com/khottah-brochure.pdf

شرح صوتي عن الخطة في 5 دقائق:

https://soundcloud.com/anbilarabi/5a-1

الدليل الشامل حول الخطة بالفيديو تعرف على الخطة من الداخل:

https://youtu.be/Oqi8Dp1KgH4

أخيراً نود مشاركتكم  بعض ما قاله البعض عنا وعن الخطة الشاملة وتقييمات الطلاب عبر هذا الرابط:

https://anbilarabi.com/people

شكراً جزيلاً لكم ولا تترددوا بالتواصل معنا عن طريق الواتس آب للرقم 00970599042502

كما يمكنكم مراسلتنا عبر هذا الإيميل:

http://ahmadnaser.com

عن Hanadi Hussino

Author Image

شاهد أيضاً

ماذا تعرف عن Node.js ؟

ماذا تعرف عن Node.js ؟ في هذا التقرير سنجيب عن عدة أسئلة ، آلا وهي …

>