الرئيسية / تقني / كيفية تسريع موقع الويب لعام 2019 باتباع أهم الخطوات اللازمة

كيفية تسريع موقع الويب لعام 2019 باتباع أهم الخطوات اللازمة

تسريع موقع الويب في 2019

يفضل الناس في هذه الأيام الدراجة عن السير على الأقدام، والسيارة عن الدراجة، وقطار فائق السرعة عن السيارة، والطائرة عن قطار فائق السرعة.

متأكد تماماً أنه إذا كان بإمكان الأشخاص أخذ صاروخ فالون موسك فالكون 9 إلى سوبر ماركت محلي، فبالتأكيد سوف يفعلون ذلك.

هناك سبب واحد وراء كل هذا، ألا وهو السرعة.

لكن قبل البدء بالتعرف على أهم طرق تسريع موقع الويب، هناك الكثير من لا يملك موقع ويب خاص به!!

لا تقلقوا أبداً، يمكنكم الآن وبسهولة إنشاء موقع ويب خاص بكم وبميزات عالية، وذلك من خلال منصة Greenbackend.

لمحة سريعة للخدمات المقدمة من قبل شركة Greenbackend:

محتويات الصفحة

نوفر لكم من خلال شركة Greenbackend أهم الخدمات اللازمة لإنشاء موقع ويب، من أبرز خدماتنا المقدمة ما يلي:

  • نقدم خدمات استضافة ويب فعالة من خلال منصة Greenbackend
  • أسعار الاستضافة رخيصة التكلفة مقارنة بغيرنا من الشركات التي توفر نفس الخدمة ولكن بأسعار مضاعفة.
  • دعم تقني شامل وعلى مدار 24 ساعة ومتوفر باللغة العربية.
  • نوفر لكم نسخة حماية مجانية Free SSL certificate.
  • توفر Greenbackend عدد لا حصر له من خيارات الدعم المتقدمة.

كما تحتوي هذه المنصة على ميزات رئيسية إضافية يمكنكم الاستفادة منها أثناء بناء الموقع.

من بين هذه الخدمات عمليات التثبيت بنقرة واحدة لمجموعة متنوعة من البرامج النصية والتطبيقات.

نوفر لكم أيضاً منشئ مواقع الويب وتطبيقات التجارة الإلكترونية، كما تدعم الخدمة كل من MySQL وPHP.

لا تترددوا أبداً اضغطوا على الرابط واحصل على موقعك الخاص https://greenbackend.com/ar/wordpress-hosting/

تمتعوا الآن باستضافة وورد بريس مجانية لمدة شهر واحد عبر الرابط التالي:

https://tgbe.link/wp-freetrial

https://tgbe.link/wp-freetrial

أهمية تسريع موقع الويب الخاص بك:

كانت سرعة الصفحة عامل ترتيب لبحث الكومبيوتر المكتبي لـ Google منذ سنوات حتى الآن.

لكن في الآونة الأخيرة فقط، قدمت Google تحديثاً لسرعة الصفحة للجوّال، مما جعل سرعة الصفحة بشكل رسمي عامل ترتيب لأجهزة الجوّال.

علاوة على ذلك، تعد سرعة الصفحة أيضاً مقياساً أساسياً لتجربة المستخدم.

لذا، فإن عدم العمل على تسريع موقع الويب الخاص بك يمكن أن يكلفك المال، والترتيب، والعملاء الأوفياء.

في الواقع، ووفقاً لأحدث أبحاث Google، يتوقع 50٪ من زوار موقعك أن يتم تحميل صفحتك بالكامل خلال أقل من ثانيتين.

ويقل احتمال إجراء عملية شراء للباحثين الذين لديهم تجربة سلبية مع سرعة صفحتك على الجوّال بنسبة 62٪.

إذا كنت لا تريد حدوث ذلك، فستحتاج إلى اتخاذ إجراء الآن.

الخطوة الأولى نحو تسريع موقع الويب الخاص بك، هي قياس سرعة تحميل صفحتك.

بالطبع، فإن أفضل طريقة للقيام بذلك هي بمساعدة صفحة PageSpeed Insights الموثوقة.

  1. قواعد جديدة لقياس سرعة الصفحة باستخدام PageSpeed Insights
  2. قائمة تحقق لتسريع موقع الويب

ما الجديد في PageSpeed Insights الجديدة؟

إذا كنت تراقب سرعة موقعك على الويب بانتظام، فيجب أن تكون قد لاحظت أن Google أدخلت بهدوء تحديثاً جديداً إلى أداة PageSpeed Insights الخاصة بها.

بصراحة، لقد تغيرت الأداة كثيراً.

بالنسبة لأولئك الذين لم يعرفوا، لم تعد هذه الأداة تزودك بدرجات السرعة والأمثلية كما اعتدت على ذلك.

أداة تسريع موقع الويب

إليك البيانات التي يمكنك العثور عليها في الإصدار الجديد من هذه الأداة:

1.   The speed score (درجة السرعة):

الآن تحصل على مجموع نقاط واحدة فقط تعتمد على Lab data من Lighthouse (أداة سرعة من Google).

وفقاً لقياسات Lighthouse، سيشير PageSpeed Insights إلى صفحتك على أنها سريعة أو متوسطة أو بطيئة.

2.   Field data (بيانات خاطئة):

يتم جمع هذه البيانات من CrUX وتتضمن معلومات حول:

  • طريقة تفاعل مستخدمي Chrome مع صفحتك.
  • الأجهزة التي يستخدمونها.
  • المدة التي يستغرقها تحميل المحتوى الخاص بك، وما إلى ذلك.

الفكرة هي أن Google قد ترى موقعك بطيئاً إذا كانت غالبية المستخدمين لديهم اتصال انترنت بطيء أو أجهزة قديمة.

لكن على الجانب المشرق، قد يبدو موقعك سريعاً على Google في حال كان إنترنت المستخدمين سريعاً وأجهزتهم أفضل.

أفضل طريقة لمعرفة كيف يميز Google موقع الويب الخاص بك هي عن طريق الوصول إلى بيانات CrUX الخاصة بك.

تعد هذه الطريقة تحت تصرفك على Google BigQuery (جزء من Google Cloud Platform).

فيما يلي دليل رائع لك حول كيفية الحصول على إحصاءات مباشرة من زائري العالم الحقيقي.

أداة تسريع موقع الويب 2

3.   Lab data:

هذه هي البيانات التي تجمعها الأداة بمساعدة Lighthouse.

تحاكي في الأساس طريقة تحميل الجوّال لصفحة معينة، وتشمل عدد من مقاييس الأداء مثل:

  • First Contentful Paint (أول محتوى مثير للدهشة): يقيس الوقت الذي يستغرقه ظهور العنصر المرئي الأول للمستخدم.
  • Speed Index (مؤشر السرعة): يقيس سرعة ملء محتويات الصفحة بشكل واضح.
  • Time to Interactive (وقت للتفاعل): يقيس مدى سرعة تفاعل الصفحة بالكامل.
  • First Meaningful Paint (أول طلاء ذي معنى): يقيس متى يكون المحتوى الأساسي للصفحة مرئياً.

(حدث أكبر تغيير للتنسيق في الجزء العلوي من الصفحة، وقد تم تحميل خطوط الويب).

  • First CPU Idle (معطل CPU الأول): يقيس متى تكون الصفحة تفاعلية إلى الحد الأدنى

(معظم عناصر واجهة المستخدم (UI) على الشاشة غير تفاعلية).

  • Estimated Input Latency (تقدير وقت الاستجابة المقدر): تقدير المدة التي يستغرقها التطبيق للاستجابة لإدخال المستخدم، بالميللي ثانية، خلال فترة تحميل الصفحة الأكثر ازدحاماً في 5 ثوانٍ.

 

تزودك الأداة بلقطات عن كيفية تحميل صفحتك وعرضها أثناء عملية التحميل.

أداة تسرع موقع الويب 3

4.   Opportunities (الفرص):

يزودك قسم الفرص بقائمة نصائح التحسين لصفحتك.

يوضح لك أيضاً Estimated Savings (التوفيرات المقدرة) بعد إصلاح أو تحسين هذا البارامتر أو ذاك.

هذه المعايير التقنية تؤثر على بارامترات Lab data، التي لها تأثير مباشر على درجة السرعة الإجمالية الخاصة بك.

لذلك، من المهم العمل عليها في المقام الأول.

أداة تسريع موقع الويب 4

5.   Diagnostics (التشخيص):

ستجد ضمن قسم التشخيص بعض المعلومات الإضافية عن أشياء مثل التخزين المؤقت، وحجم DOM، والحمولات، وجافا سكريبت، إلخ.

أداة تسريع موقع الويب 5

6.   Passed audits (عمليات التدقيق التي تم تمريرها):

أخيراً وليس آخراً، يوضح قسم عمليات التدقيق التي تم اجتيازها البارامترات الفنية المُحسَّنة جيداً والتي لا تعاني من مشكلات في صفحتك.

أداة تسريع موقع الويب 6

7.   ما الذي يؤثر بشكل أكبر على درجة سرعة موقع الويب (سرعة صفحتك)؟

منذ وقت ليس ببعيد، أجرى فريقنا تجربة تهدف إلى معرفة العلاقة بين سرعة الصفحة ومواقع الصفحات في SERPs المتنقلة بعد التحديث.

أهم ما استجد من التجربة هو أن “نقاط التحسين” (الفرص الآن) هي التي تؤثر على ترتيب الجوال أكثر من غيرها.

حتى الآن، لم يتغير هذا على الإطلاق، ولا يزال التحسين التقني يحكم ترتيب Google العضوي.

كان الوحيد “ولكن” يوجد الآن 22 عاملاً لتحسينها بدلاً من 9 فقط التي اعتدنا عليها منذ بضعة أشهر.

الخبر السار هو أن درجة سرعة الصفحة الخاصة بك يمكن تعزيزها بشكل كبير لأن جميع هذه البارامترات قابلة للإصلاح تماماً وقابلة للتحسين.

لهذا السبب، هناك قائمة رائعة لما يمكنك القيام به من أجل تسريع موقع الويب.

خطوات تسريع موقع الويب الخاص بك:

  • تجنب عمليات إعادة التوجيه متعددة الصفحات
  • حجم الصور بشكل صحيح
  • تأجيل CSS غير المستخدمة
  • تصغير CSS
  • تصغير JavaScript
  • ترميز الصور بكفاءة
  • تمكين ضغط النص
  • التحميل المسبق على الطلبات الرئيسية
  • تجنب الحمولات الضخمة للشبكة
  • تأجيل الصور خارج الشاشة
  • تقليل أوقات استجابة الخادم (TTFB)
  • إزالة موارد حظر التقديم
  • استخدم تنسيقات الفيديو للمحتوى المتحرك
  • ربط إلى الأصول المطلوبة
  • عرض الصور بتنسيقات الجيل التالي
  • تأكد من بقاء النص مرئياً أثناء تحميل webfont
  • تصغير عمل المسار الأساسي
  • تقليل وقت تنفيذ جافا سكريبت
  • خدمة الجلسات الثابتة مع سياسة مخبأة فعالة
  • تجنب حجم DOM الزائد
  • تقليل عمق الطلبات المقيدة
  • قياس الأداء

من فضلك لا تخاف من عدد من فرص التحسين، فعلى الأرجح معظمها غير ذات صلة، وهناك 5-6 بالنسبة لك ستعمل عليها.

لذا في محطتنا التالية، سأشرح بمزيد من التفصيل كيفية تحسين كل بارامتر سالف الذكر.

نصائح التحسين:

الآن وبعد أن حددنا مجالات التحسين، دعونا نرى كيف يمكننا تحسينها خطوة بخطوة:

1.   عمليات إعادة توجيه الصفحة المقصودة:

أعتقد بأن التخلص من جميع عمليات إعادة التوجيه غير الضرورية هي واحدة من أكثر الأشياء التي يمكنك القيام بها على موقعك بسرعة.

حيث أن كل عملية إعادة توجيه إضافية تؤدي إلى إبطاء عرض الصفحة.

حيث أن كل عملية إعادة توجيه تضيف واحدة (إذا كنت محظوظاً) أو أكثر (يحدث في كثير من الأحيان) جولات إضافية للاستجابة لطلب HTTP.

كيف تتم عملية التحسين؟

  • التبديل إلى التصميم المتجاوب:

أول شيء تقترحه Google أثناء التعامل مع عمليات إعادة التوجيه غير الضرورية هو التبديل إلى التصميم سريع الاستجابة.

من خلال القيام بذلك، يمكنك تجنب عمليات إعادة التوجيه غير الضرورية بين سطح المكتب والجهاز اللوحي وإصدارات الجوال لموقعك على الويب.

فضلاً عن توفير تجربة رائعة متعددة الأجهزة لمستخدميك.

  • اختر نوع إعادة توجيه مناسب:

بطبيعة الحال،فإن أفضل الممارسات لا تستخدم عمليات إعادة التوجيه تماماً.

مع ذلك، إذا كنت في حاجة ماسة إلى استخدام واحدة، فمن الضروري اختيار نوع إعادة التوجيه الصحيح.

بالتأكيد، فإن من الأفضل استخدام إعادة توجيه 301 لإعادة التوجيه الدائم.

لكن إذا كنت ترغب في إعادة توجيه المستخدمين إلى بعض الصفحات الترويجية قصيرة المدى أو عناوين URL الخاصة بكل جهاز، فإن إعادة التوجيه 302 المؤقتة هي أفضل خيار.

كيفية القيام بعمليات إعادة توجيه لكل من HTTP و JavaScript؟

تجدر الإشارة أيضاً إلى أن Googlebot يمكنه الآن تنفيذ عمليات إعادة توجيه كل من HTTP وJavaScript.

عندما يتعلق الأمر بإعادة توجيه HTTP، يمكن أن تتسبب ببعض وقت الاستجابة على جانب الخادم.

مع ذلك، عند التحدث عن عمليات إعادة توجيه JavaScript، يرجى ملاحظة أن بعض وقت الاستجابة قد يحدث من جانب العميل لإعادة التوجيه.

يحدث ذلك لأن هناك حاجة إلى تحميل صفحة معينة أولاً، ثم يجب تحليل JavaScript وتنفيذها، وبعد ذلك فقط، سيتم تشغيل إعادة توجيه.

إحدى الطرق الممكنة لتطبيق إعادة توجيه JavaScript هي تنفيذ استعلامات الوسائط المستخدمة بالفعل من قِبل موقعك في التعليقات التوضيحية للرابط على الصفحة بمساعدة تابع الجافا سكريبت ()matchMedia.

نصائح حول إعادة التوجيه:

أود أن أشير إلى أن Google لا تقدم أي توصيات خاصة حول هذه المسألة.

لذا عند اتخاذ قرار بشأن سياسة إعادة التوجيه، يجب أن يراعى المستخدمون أولاً.

لن يتمكنوا تماماً من رؤية المحتوى الرائع إذا كانت عمليات إعادة التوجيه غير متسقة أو تشير إلى محتوى غير صحيح على سطح المكتب أو موقع الجوال.

طبعاً ومن خلال تقليل عدد عمليات إعادة التوجيه، يمكنك زيادة أداء سرعة موقعك على الويب إلى حد كبير.

2.   حجم الصورة:

سواء أعجبك ذلك أم لا، لكن بشكل وسط، تمثل الصور حوالي 80٪ من البايتات اللازمة لتحميل صفحة ويب واحدة.

نظراً لأنهم مسؤولون عن هذا الحمل المرتفع لمعدل موقع الويب، فمن المهم التأكد من عدم إرسال صور ضخمة الحجم إلى المستخدمين.

يحدث هذا في كثير من الأحيان، لأن الأجهزة المختلفة تحتاج إلى صور بأحجام مختلفة لعرضها بشكل صحيح.

(عادةً ما تكون الشاشة أصغر، كلما قل حجم الصورة التي تحتاجها).

لذا فإن أحد “الأخطاء” المنتشرة على نطاق واسع هو إرسال صور كبيرة إلى أجهزة أصغر حجماً.

بالتالي إذا كانت صفحتك تحتوي على صور أكبر من النسخة التي يتم عرضها على شاشة المستخدمين، فإن وقت تحميل الصفحة سيتباطأ بشكل كبير.

كيف تتم عملية التحسين؟

وفقاً لتوصية Google الرسمية، تتمثل أفضل الممارسات في تنفيذ ما يسمى “الصور المتجاوبة”.

هذا يعني بالأساس أنه يمكنك إنشاء إصدارات مختلفة من كل صورة بحيث تناسب جميع أحجام الشاشة.

بالتأكيد يمكنك تحديد الإصدار المراد استخدامه في HTML أو CSS الخاص بك بمساعدة استعلامات الوسائط وأبعاد إطار العرض، إلخ.

بالمناسبة، إليك أداة جيدة تمنحك يد المساعدة في إنشاء صور بأحجام مختلفة.

باختصار، عند طلب صورة، يعلن المتصفح عن أبعاد إطار العرض ونسبة بكسل الجهاز، في حين يعتني الخادم بإنتاج صور بحجم مناسب في المقابل.

من ناحية أخرى، يعد تنفيذ تنسيقات الصور المعتمدة على المتجهات مثل SVG أيضاً خياراً رائعاً.

كما تعلم، يمكن تغيير حجم صور SVG إلى أي حجم، مما يجعل تنسيق uber-convenient (سيتم تغيير حجم الصور في الوقت الحقيقي مباشرة في المستعرض).

3.   تأجيل CSS غير المستخدمة:

يمكن أن يبطئ CSS الغير المستخدم أيضاً بنية متصفح العرض.

ذلك لأنه يجب على المتصفح السير في شجرة DOM بالكامل والتحقق من قواعد CSS التي تنطبق على كل عقدة.

لذلك، كلما كان CSS الغير مستخدم أكثر، كلما زاد الوقت الذي يحتاج فيه المتصفح إلى إنفاق حساب الأنماط لكل عقدة.

كيف تتم عملية التحسين؟

قبل الانتقال إلى تصغير ملفات CSS، يلزمك البحث عن بعض الأشياء التي لم تعد بحاجة إليها وإزالتها بدون أي ندم.

تذكر أن أفضل مورد محسّن هو المورد الذي لم يتم إرساله.

بعد أن قمت بمسح CSS، من المهم تحسين بقية قواعد CSS:

  • تقليل التعليمات البرمجية غير الضرورية
  • تقسيم ملفات CSS
  • تقليل المسافات البيضاء، وما إلى ذلك…

إنها فكرة جيدة جداً لتضمين موارد CSS الصغيرة الحجم مباشرةً في مستند HTML.

هكذا يمكنك التخلص من طلبات HTTP الإضافية.

لكن يرجى التأكد بأن لا تفعل ذلك إلا مع ملفات CSS صغيرة لأن تضمين CSS كبير يمكن أن يؤدي إلى إبطاء عرض HTML.

أخيراً، لتجنب الازدواجية غير الضرورية، من الأفضل عدم تضمين سمات CSS في علامات HTML.

بالطبع، يمكن تأجيل CSS الغير انتقائي يدوياً، ومع ذلك، أقترح بشدة أتمتة هذه العملية.

هنا مجموعة كاملة من الأدوات لمساعدتك في ذلك.

4.   تصغير CSS:

يعد تقليل ملفات CSS نشاطاً آخر يمكن أن يفوزك بالميللي ثانية الثمينة.

تُظهر الممارسة أن CSS في كثير من الأحيان أكبر بكثير من اللازم.

لذلك، يمكنك تقليل CSS بدون أي خوف من فقدان أي شيء.

كيف تتم عملية التحسين؟

إذا قمت بتشغيل موقع ويب صغير، لا يتم تحديثه بشكل متكرر، ففكر في استخدام أداة عبر الإنترنت مثل CSSNano لتصغير CSS.

ما عليك سوى إدخال الكود في الأداة والانتظار حتى توفر لك الإصدار المصغّر من CSS، بهذه السهولة.

تقوم المصغرات هذه بمهمة جيدة للغاية لتقليل عدد وحدات البايت.

على سبيل المثال، يمكنهم تقليل قيمة اللون 000000# إلى 000# فقط، وهو توفير جيد إذا كان هناك العديد من قيم الألوان مثل هذه.

5.   تصغير JavaScript:

تماماً مثل CSS، يجب تقليل موارد جافا سكريبت أيضاً.

ما عليك فعله هو إلقاء نظرة على جافا سكريبت وإزالة جميع البيانات المتكررة مثل:

  • تعليقات الكود
  • الكود غير المستخدم
  • فواصل الأسطر
  • رموز الفراغ

كيف تتم عملية التحسين؟

كما هو الحال مع تصغير CSS، فإن الطريقة الأسرع والأسهل للتخلص من البيانات غير الضرورية في شفرتك هي استخدام مُصغّر عبر الإنترنت.

يعد UglifyJS موصى به للغاية.

علاوة على ذلك، يمكنك إعداد عملية تقلل ملفات التطوير وتقوم بحفظها في دليل الإنتاج في كل مرة تقوم فيها بنشر إصدار جديد.

6.   ترميز الصور:

أعتقد أنه من الواضح تماماً أنه كلما كان حجم محتواك أصغر، كلما قلت الحاجة إلى تنزيل المورد.

يُعد تحسين الصورة نشاطاً مهماً آخر يمكن أن يقلل من إجمالي حجم تحميل الصفحة بنسبة تصل إلى 80٪.

علاوة على ذلك، يؤدي تمكين الضغط إلى تقليل استخدام البيانات للعميل فضلاً عن تقليل وقت عرض صفحاتك.

كيف تتم عملية التحسين؟

قد يؤدي ضغط كل صورة تحمّلها إلى موقعك إلى عملية مرهقة للغاية.

لكن الأهم من ذلك أنه من السهل نسيان الأمر.

لذلك، من الأفضل دائماً أتمتة ضغط الصور ونسيانها بشكل جيد، حيث يمكن أن تقدم لنفسك فائدة كبيرة باستخدام imagemin أو libvips لعملية الإنشاء.

تذكر أنه كلما كان حجم الصور أصغر حجماً، فإن تجربة الشبكة التي تقدمها للمستخدمين ستصبح أكثر سلاسة، خاصة على أجهزة الجوال.

7.   ضغط النص:

المحتوى النصي لموقع الويب الخاص بك هو شيء آخر يمكن أن يزيد من حجم البايت لاستجابات الشبكة.

كما تعرف بالفعل، سيتم تنزيل وحدات البايت الأقل، وهذا سيزيد سرعة تحميل صفحتك.

كيف تتم عملية التحسين؟

توصي Google بشدة بإزالة gzipping لجميع البيانات القابلة للضغط، وتقترح جميع المتصفحات الحديثة ضغط gzip لجميع طلبات HTTP.

الحقيقة هي أن امتلاك الموارد المضغوطة يمكن أن يقلل من حجم الاستجابة المنقولة بنسبة تصل إلى 90٪.

بالإضافة لذلك سيعمل أيضاً على تقليل وقت عرض الصفحات لأول مرة إلى جانب تقليل استخدام البيانات للعميل.

الطريقة المثلى لضغط الصور:

تأكد من التحقق من ملفات تهيئة النماذج هذه للخوادم الأكثر شيوعاً.

ابحث بعد ذلك عن خادمك في القائمة، وانتقل إلى قسم gzip، وتأكد من تهيئة الخادم باستخدام الإعدادات الموصى بها.

كبديل لـ gzip، يمكنك أيضاً استخدام Brotli، وهو أحد أحدث تنسيقات البيانات التي لا تتضمن بيانات ضائعة.

على عكس تنسيق gzip، تتمتع Brotli بخصائص ضغط أفضل بكثير.

ولكن هناك مشكلة: كلما ارتفع مستوى الضغط، زادت الموارد التي يحتاجها المتصفح لإنجازها.

هذا هو السبب في أن جميع مزايا الحجم من Brotli سيتم إلغائها بالكامل عن طريق وقت استجابة الخادم البطيء.

لذلك، لا أوصي بتجاوز مستوى الضغط الرابع (تحتوي Brotli على 10 مستويات للضغط) للجلسات الديناميكية.

بالرغم من ذلك، ومع الجلسات الثابتة التي قمت بضغطها مسبقاً، يمكنك تنفيذ أعلى مستوى من الضغط.

8.   التحميل المسبق للطلبات الرئيسية:

كما تعلم، يعود الأمر إلى المتصفحات لتحديد الموارد المراد تحميلها أولاً.

لذلك غالباً ما يحاولون تحميل أهم الموارد مثل CSS قبل النصوص والصور، على سبيل المثال.

للأسف، هذه ليست دائماً أفضل طريقة للذهاب.

حيث يمكنك من خلال تحميل الموارد مسبقاً تغيير أولوية تحميل المحتوى في المتصفحات الحديثة عن طريق السماح لهم بمعرفة ما ستحتاجه لاحقاً.

كيف تتم عملية التحسين؟

بمساعدة علامة <“link rel = “preload>، يمكنك إعلام المتصفح بأن هناك حاجة إلى مورد كجزء من الشفرة المسؤولة عن عرض محتوى الجزء المرئي من الصفحة، وجعله يجلب المورد في أقرب وقت ممكن.

في ما يلي مثال لكيفية استخدام العلامة:

يرجى ملاحظة أنه سيتم تحميل المورد بنفس الأولوية.

يكمن الاختلاف في أن التنزيل سيبدأ في وقت سابق نظراً لأن المتصفح يعرف عن التحميل المسبق في وقت مبكر.

للحصول على تعليمات أكثر تفصيلاً، يرجى الرجوع إلى هذا الدليل حول تحديد أولويات الموارد.

9. حمولات الشبكة الهائلة:

لا يمكن أن يؤدي تقليل الحجم الإجمالي لطلبات الشبكة إلى تسريع موقع الويب الخاص بك فحسب.

بل يساعد أيضاً بحفظ أموال المستخدمين التي قد ينفقونها على بيانات شبكة الجوال.

كيف تتم عملية التحسين؟

هناك العديد من الطرق للحد من حجم الحمولات.

تحتاج قبل كل شيء إلى القضاء على طلبات الخادم غير الضرورية.

بعد أن تتخلص من جميع الطلبات غير الضرورية، يكون من الصواب فقط جعل تلك التي تبقى صغيرة قدر الإمكان.

إذاً، هنا مجرد عدد قليل من تقنيات التصغير للموارد التي يمكنك دراستها.

فكر في تمكين ضغط النص والصورة واستخدام تنسيق WebP بدلاً من JPEG أو PNG.

من المستحسن أيضاً تخزين الطلبات مؤقتاً بحيث لا يتم تنزيل الموارد من نقطة الصفر في الزيارات المتكررة.

يرجى الرجوع إلى هذا الدليل حول التخزين المؤقت لـ HTTP لمعرفة كيف يمكن القيام به.

10. التعامل مع الصور خارج الشاشة:

الصور التي تظهر على الشاشة هي تلك التي تظهر في الجزء السفلي غير المرئي من الصفحة.

لهذا السبب وببساطة لا حاجة لتنزيلها كجزء من تحميل الصفحة الأولي.

لذلك، من الصواب فقط تأجيل تحميلها لتحسين سرعة صفحتك وكذلك وقت التنشيط.

كيف تتم عملية التحسين؟

بشكل أساسي، تتمثل أفضل استراتيجية يجب اتباعها في تنزيل الصور في الجزء العلوي من الصفحة قبل الصور التي تظهر خارج الشاشة.

من ثم البدء في تنزيل الصور في الجزء السفلي فقط عندما يصل المستخدم إليها.

تسمى هذه التقنية التحميل البطيء.

باستخدام أداة مثل IntersectionObserver، يمكنك تحميل الصور فقط عندما يقوم المستخدم بالتمرير لأسفل.

11. تحسين وقت استجابة الخادم:

عندما ينتقل المستخدم إلى عنوان URL معين للوصول إلى بعض المحتوى، يقوم المتصفح بإنشاء طلب شبكة لجلب هذا المحتوى.

على سبيل المثال، إذا كان المستخدمون يرغبون في الوصول إلى سجل طلباتهم، فسيكون على الخادم إحضار سجل كل مستخدم من قاعدة بيانات، ثم إدراج ذلك المحتوى في الصفحة.

في بعض الأحيان يمكن أن تستغرق هذه العملية الكثير من الوقت.

لذلك، يعد تحسين وقت استجابة الخادم إحدى الطرق الممكنة لتقليل الوقت الذي يقضيه المستخدمون في انتظار تحميل الصفحات.

كيف تتم عملية التحسين؟

الشيء الأكثر غرابة في تأخيرات الاستجابة هذه هو وجود مجموعة واسعة من الأسباب، على سبيل المثال:

  • يمكن أن يكون ذلك بطيئاً في التوجيه
  • بطء منطق التطبيق
  • حاجة وحدة المعالجة المركزية للموارد
  • استعلامات قاعدة البيانات البطيئة
  • نقص بالذاكرة
  • الأطر البطيئة، وما إلى ذلك…

لذا حاول تسريع موقع الويب الخاص بك باستخدام هذه البارامترات، وحاول الحفاظ على وقت الاستجابة أقل من 200 مللي ثانية.

12. إزالة موارد حظر التقديم:

يُنصَح بشدة بعدم ترك سوى النصوص البرمجية الخارجية الأكثر أهمية، لأن ذلك سيؤدي إلى إضافة بعض الجولات الإضافية لجلب الصفحة بالكامل.

كيف تتم عملية التحسين؟

إذا كانت البرامج النصية الخارجية صغيرة، يمكنك تضمينها مباشرة في مستند HTML لتجنب أي طلبات شبكة إضافية.

تذكر أن التضمين يوسع حجم مستند HTML الخاص بك.

هذا هو السبب الذي يدفعك بأن تفعل ذلك فقط مع النصوص الصغيرة.

عندما يتعلق الأمر باستيراد HTML غير انتقائي، توصي Google بوضع علامة عليها باستخدام سمة المتزامن.

سيؤدي هذا إلى تحميل النصوص البرمجية بشكل غير متزامن مع بقية الصفحة.

حيث أنه سيتم تنفيذ النص البرمجي بينما تستمر الصفحة في التحليل، ولن يؤثر على السرعة الإجمالية بشكل كبير.

لكن تذكر أن هذا يجب أن يتم فقط على النصوص البرمجية غير المطلوبة للتحميل الأولي للصفحة.

عند التحدث عن صفحات الأنماط (stylesheets)، من الجيد تقسيم الأنماط إلى ملفات مختلفة وإضافة سمة وسائط إلى كل رابط من صفحات الأنماط.

إذا قمت بذلك، فسيقوم المتصفح فقط بحظر الطلاء الأول لاسترداد صفحات الأنماط التي تتطابق مع جهاز المستخدم.

13. استخدام تنسيقات الفيديو للمحتوى المتحرك:

صدق أو لا تصدق، ولكن يمكن أن تستحوذ ملفات GIF المتحركة على مساحة كبيرة جداً.

هذا هو السبب في الوصول إلى هدفنا النهائي المتمثل في تحميل صفحات الويب بسرعة البرق، تحتاج إلى تحويل الرسوم المتحركة الثقيلة إلى فيديو.

كيف تتم عملية التحسين؟

أسرع طريقة لتحويل ملفات GIF إلى فيديو هي بمساعدة أداة ffmpeg.

بعد تثبيت الأداة، ما عليك سوى تحميل ملفات GIF إليها واختيار تنسيق الفيديو الذي ترغب في تحويلها إليه.

يُنصح باختيار MPEG-4 لأنه يحتوي على أوسع دعم عبر المتصفحات.

يمكنك أيضاً تجربة تنسيق WebM جديد نسبياً، حيث تم تطويره بواسطة Google (مثل WebP للصور).

على الرغم من أن دعم المستعرض ل WebM ليس واسعاً مثل MPEG-4، إلا أنه لا يزال جيداً جداً من حيث خصائص ضغطه.

يمكنك القيام بالخدعة، لأن عنصر <video> يسمح لك بتحديد عدة عناصر <source>.

ذلك عن طريق تحديد تفضيل لمصدر WebM الذي يمكن للعديد من المتصفحات استخدامه أثناء الرجوع إلى مصدر MPEG-4 والذي يمكن لجميع المتصفحات الأخرى فهمه.

14. ربط إلى الأصول المطلوبة:

كقاعدة عامة، يستغرق إنشاء الاتصالات، وخصوصاً الآمنة منها، الكثير من الوقت.

حيث أنه يتطلب عمليات البحث DNS، المصافحة SSL، تبادل المفتاح السري، وبعض الجولات إلى الخادم النهائي المسؤول عن طلب المستخدم.

لذلك من أجل توفير هذا الوقت الثمين، يمكنك إعادة الربط بالأصول المطلوبة في وقت مبكر.

كيف تتم عملية التحسين؟

لإعادة ربط موقعك على الويب بمصدر تابع لجهة خارجية، تحتاج فقط إلى إضافة علامة رابط إلى صفحتك، كما هو موضح بالشكل التالي:

بعد تنفيذ العلامة، لن يحتاج موقع الويب إلى قضاء وقت إضافي في إنشاء اتصال بالخادم المطلوب.

مما يحفظ المستخدمين من الانتظار لعدة جولات إضافية.

15. عرض الصور بتنسيقات الجيل التالي:

لا يتم إنشاء جميع تنسيقات الصور بنفس المساواة.

الحقيقة هي أن تنسيقات JPEG وPNG الموثوقة القديمة أصبحت الآن ذات خصائص ضغط وجودة أسوأ بكثير مقارنةً بـ JPEG 2000 وJPEG XR وWebP.

ما أحاول أن أقوله هو أن ترميز صورك بهذه التنسيقات سيجعلها تحمّل بشكل أسرع وكذلك تستهلك بيانات خلوية أقل.

كيف تتم عملية التحسين؟

تماماً كما هو الحال مع تنسيقات الفيديو التي تمت مناقشتها سابقاً، تحتاج إلى التأكد من أن صورك مرئية لجميع زوارك.

يمكن القيام بذلك باستخدام عنصر <picture>، الذي يسمح لك بإدراج تنسيقات صور بديلة متعددة حسب ترتيب الأولوية.

لذلك، حتى إذا كان متصفح المستخدم لا يدعم تنسيقاً معيناً، فيمكنه الانتقال إلى التنسيق المحدد التالي وعرض الصورة بشكل صحيح.

16. ضمان رؤية النص أثناء تحميل webfont:

جميع مالكي مواقع الويب يرغبون في التميز مع خطوطهم المخصصة الرائعة.

الشيء الوحيد السيئ في الأمر هو أن مثل هذه الخطوط قد تستغرق وقتاً طويلاً جداً للتحميل.

إذا كان هذا ما يحدث، فسيقوم المتصفح باستبدال الخط بخاصية احتياطية (مثل Arial أو Times New Roman، على سبيل المثال).

كيف تتم عملية التحسين؟

لا يوجد حل للتحسين بشكل كامل.

لكن إذا كنت لا تريد عرض المحتوى الخاص بك بشكل غير صحيح، فعليك التأكد من أنه يبدو جيداً مع بعض الخطوط الاحتياطية الأساسية مثل Arial أو Georgia (خاصةً على أجهزة الجوال).

بعد القيام بذلك، يمكنك التأكد من أن المستخدمين يمكنهم بالفعل قراءة المحتوى الخاص بك، وأن صفحتك تبدو مناسبة.

17. تصغير عمل المسار الرئيسي:

عند تنزيل صفحة معينة، يقوم المتصفح في الوقت نفسه بتنفيذ مهام متعددة، مثل:

  • تحليل النص البرمجي
  • التجميع
  • التقديم
  • تحليل HTML وCSS
  • جمع البيانات المهملة
  • تقييم النصوص البرمجية، وما إلى ذلك…

كيف تتم عملية التحسين؟

في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب جداً الحصول على تفاصيل حول الوقت الذي تستنفذه وقت وحدة المعالجة المركزية (CPU) في تحميل صفحة.

لحسن الحظ، وبمساعدة ميزة تدقيق أشغال مؤشر ترابط عمل المسار الرئيسي الجديدة في Lighthouse، يمكنك الآن رؤية مقدار النشاط الذي يحدث أثناء تحميل الصفحة.

سيمنحك ذلك فهماً لمشكلات الأداء المتعلقة بالتخطيط أو تقييم النص البرمجي أو تحليل أو أي نشاط آخر.

تحسين سرعة موقعك

18. تقليل وقت تنفيذ جافا سكريبت:

تؤثر جافا سكريبت بشكل مباشر على أداء تحميل صفحتك.

لهذا السبب من الأهمية تقليل الوقت اللازم لتحليل جافا سكريبت وتجميعها وتنفيذها.

كيف تتم عملية التحسين؟

أولاً وقبل كل شيء، يجب عليك إرسال كود يحتاجه المستخدمون فقط.

حاول إزالة كافة البيانات المتكررة مثل تعليقات التعليمات البرمجية والأكواد الغير المستخدمة.

قم بعد ذلك بتقليل جافا سكريبت قدر الإمكان وقم بتخزينها مؤقتاً لتقليل جولات الشبكة الإضافية.

قد يفضل المطورون المتقدمون استخدام أساليب أكثر صعوبة مثل:

(التحميل البطيء أو اهتزاز الأشجار لكود التجريد أو ميزات مثل ذاكرة التخزين المؤقت لرمز V8).

19. تنفيذ سياسة التخزين المؤقت:

عندما يطلب المتصفح مورداً، يمكن للخادم الذي يزود المورد أن يجعل المتصفح يخزنه لفترة معينة من الوقت.

لذلك، بالنسبة إلى جميع الزيارات المتكررة، سيستخدم المتصفح نسخة محلية بدلاً من جلبها من البداية.

كيف تتم عملية التحسين؟

من أجل التحكم تلقائياً في كيفية ووقت الاستجابة المؤقتة من قبل المتصفح، استخدم التحكم في ذاكرة التخزين المؤقت.

بالإضافة إلى التخزين المؤقت لـ HTTP، وتحديد العمر الأمثل للنصوص البرمجية (الحد الأقصى للعمر)، وتوفير رموز التحقق من الصحة (ETag).

لا تنسَ التخزين المؤقت لمسؤول الخدمة، بما في ذلك التخزين المؤقت لكود V8 المذكور أعلاه.

20. تجنب حجم DOM الزائد:

يمكن أن تكون شجرة DOM الكبيرة جداً وذات قواعد الأنماط المعقدة، ذات تأثير سلبي على أشياء مثل السرعة ووقت التشغيل وأداء الذاكرة.

تتمثل أفضل الممارسات في إنشاء شجرة DOM، أقل من 1500 عقدة، وبحد أقصى 32 عقدة، ولا توجد عقدة رئيسية مع أكثر من 60 عقد فرعية.

كيف تتم عملية التحسين؟

من الممارسات الجيدة جداً هي إزالة عقد DOM التي لا تحتاج إليها بعد الآن.

لهذا السبب فكِّر في إزالة العقد التي لا يتم عرضها حالياً من المستند الذي تم تحميله.

حاول إنشاءها فقط بعد تمرير المستخدم لأسفل الصفحة أو النقر على الزر.

21. التقليل من عمق الطلبات الهامة:

تعتبر سلسلة الطلبات الحرجة جزءاً من استراتيجية المسار الحرج (CRP).

التي ترتكز عليها الفكرة الأساسية التي تحدد أولوية تحميل بعض الموارد وتغيير ترتيب تحميلها.

على الرغم من أن سلسلة الطلبات المهمة تهدف إلى تنزيل أهم الموارد، إلا أنه يمكن تخفيضها.

أداة تحسين سرعة الصفحة

كيف تتم عملية التحسين؟

لا توجد لسوء الحظ نصيحة واحدة تلائم الجميع حول كيفية تقليل عمق الطلبات الحاسمة لموقعك بالضبط (كما هو الحال بالنسبة للعديد من العوامل المذكورة أعلاه).

مع ذلك، فمن الجيد دائماً تقليل طول السلاسل، وتقليل حجم الموارد التي تم تنزيلها، وكالعادة تأجيل تنزيل الموارد غير الضرورية.

22. علامات توقيت المستخدم وقياس الأداء:

كما أشرت من قبل، غالباً ما تكون مشكلات جافا سكريبت هي سبب التحميل البطيء للصفحات.

حيث أن المطورين يصارعون كثيراً للعثور على النقطة الضعيفة بالضبط في JavaScripts.

لحسن الحظ، مع API User Timing، لم تعد مشكلة.

الهدف الأساسي من هذه الخدمة هو قياس أداء جافا سكريبت في تطبيقك حتى تعرف أي أجزاء من نصوصك تتأخر وتتطلب التحسين.

كيف تتم عملية التحسين؟

كل ما عليك القيام به لقياس أداء التطبيق الخاص بك JavaScript-wise هو الوصول إلى النتائج من JavaScript باستخدام واجهة برمجة التطبيقات (API).

بعد تحديد المناطق التي تحتاج إلى التحسين، يمكنك المتابعة وإصلاحها.

إليك دليلاً جيداً لبدء استخدام User Timing API.

خلاصة تسريع موقع الويب :

أعلم بأن هذه المقالة طويلة ومليئة بكثير من الأمور التقنية.

مع ذلك، لا أزال أوصي بشدة بأخذ الجانب التقني من تسريع موقع الويب على محمل الجد.

حتى الآن هذا ما يؤثر على درجة السرعة الخاصة بك أكثر من غيرها.

ما هو أكثر من ذلك، يجب أن تبقي عينيك على قياسات العالم الحقيقي من CrUX.

نظراً لأنه حتى إذا كانت لديك درجة 100 بالسرعة، فقد تبدو صفحة الويب بطيئة بالنسبة للمستخدمين بسبب سوء اتصال الإنترنت أو الأجهزة القديمة.

مرجع المقالة من هنا.

الخطة الشاملة لتعلم البرمجة:

نوفر لكم أحدث الدورات التدريبية لتعلم البرمجة، وذلك في حال لم يكن لديكم أي خبرة في بناء مواقعكم الخاصة وتطويرها.

لذلك نود إعلامكم بالخطة الشاملة، بإشراف المدرب المحترف الأستاذ أحمد ناصر، حيث تحتوي على مزايا لم تتخيلوا وجودها في دورة تدريبية.

الموقع الرسمي للخطة والتسجيل من هنا:

http://khottah.com/

التسجيل عبر رابط الخطة مع خصم 50% من هنا:

http://khottah.com/?coupon_code=50off

لمعرفة منهاج الخطة من هنا:

https://www.anbilarabi.com/curriculum

طرق الدفع والاشتراك والتحويل من هنا:

https://www.anbilarabi.com/payments

يمكنكم تحميل البروشور الخاص بالخطة من هنا:

https://anbilarabi-quaxn7qwddc5nuqg.netdna-ssl.com/khottah-brochure.pdf

شرح صوتي عن الخطة في 5 دقائق:

https://soundcloud.com/anbilarabi/5a-1

الدليل الشامل حول الخطة بالفيديو تعرف على الخطة من الداخل:

https://youtu.be/Oqi8Dp1KgH4

أخيراً نود مشاركتكم  بعض ما قاله البعض عنا وعن الخطة الشاملة وتقييمات الطلاب عبر هذا الرابط:

https://www.anbilarabi.com/people

شكراً جزيلاً لكم ولا تترددوا بالتواصل معنا عن طريق الواتس آب للرقم 00970599042502

كما يمكنكم مراسلتنا عبر هذا الإيميل:

http://ahmadnaser.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن Hanadi Hussino

Author Image

شاهد أيضاً

ماهو ال domain

يعد كل من الإنترنت وشبكة الويب العالمية حدودًا عشوائية تعتمد على لغات ورموز الكمبيوتر للعثور …

هل لديك استفسار؟ تواصل مباشر
الدعم الفني
تحتاج مساعدة تواصل معي واتساب
>
السلة Item Removed. Undo
  • No products in the cart.