الرئيسية / gaming / الألعاب الألكترونية بين رقابة الأباء و إدمان الأبناء

الألعاب الألكترونية بين رقابة الأباء و إدمان الأبناء

الألعاب الألكترونية بين رقابة الأباء و إدمان الأبناء

لقد تغيرت إهتمامات الأطفال وهواياتهم في السنوات الاخيرة، أصبحوا يقضون ساعات طويلة في ممارسة الألعاب الألكترونية، بعيدا عن الألعاب البدنية و العقلية.

حيث انحصرت اهتماماتهم في حدود تلك الشاشة الصغيرة التي تجذبهم بالرسومات و الالوان والخيال، كيف لا و هي تجذب عقول الشباب ايضاً.

إلا أن العديد من الأباء  و الأمهات لا يدركون مدى خطورة و تأثير هذه الألعاب الألكترونية على عقل الطفل و شخصيته و تكوينه النفسي و الاجتماعي بل و شكلت حاجز بينه وبين أسرته.

 

الالعاب الالكترونية بين رقابة الاباء وإدمان الابناء

 

لا شك ان للألعاب الألكترونية  فوائد عديدة، فهي تحسن من مستوى ذكاء الطفل وتزيد سرعة البديهة لديه ، وتنمي لدى الطفل المهارات العقلية من تخطيط وتحليل كما أنها اصبحت وسيلة للتعلم مما جعل التعليم أمراً ممتعاً.

و بالرغم من فوائد الألعاب الألكترونية  في توسيع مدارك الأطفال الا انه يمكن لهذه النعمة ان تتحول الى نقمة، فهي ايضا سلاح ذو حدين، ولا يمكننا تجاهل الأثار السلبية الناتجة عنها .

لكن أين تكمن خطورة الألعاب الألكترونية؟ و ما مدى تأثيرها على أبنائنا؟

و كيف يمكن مراقبة الأبناء وحمايتهم من مخاطر و أضرار هذه الألعاب؟ وما هي اهم النصائح لسيطرة على إدمان الأطفال  للألعاب الألكترونية؟

هنا في مقال “الألعاب الألكترونية بين رقابة الأباء و إدمان الأبناء ” سنتحدث أكثر عن الموضوع ، تابع القرأة.

 

خطورة الألعاب الألكترونية  و تأثيرها على الأبناء 

 

بعد عدة أبحاث قام به مجموعة من المستشاريين النفسيين على عدة مدارس للأطفال و اليافعين، وجدوا ان للألعاب الألكترونية  تأثير سلبي أكثر مما هو إيجابي.

فمن تأثير نفسي و سلوكي ، فهي تحفز السلوك العدواني للطفل ؛ بسبب ما يشاهده من عنف متكرر في الألعاب وتفاعله معها.

وربط المستشاريون ظاهرة الانتحار لدى الأطفال و اليافعين بالألعاب الألكترونية التي يمارسونها و التي تروج من خلال وسائل التواصل الاجتماعي .

حيث إنعزال الطفل بمفرده و غياب الرقابة الاسرية ، هي المسؤولة عن حالة انسياق هؤلاء الأطفال للألعاب الخطيرة ودفعهم للانتحار.

بالأضافة أن الألعاب الألكترونية تفصل الطفل عن كل ما هو حقيقي و واقعي فهي تربطه بوهم الشخصيات الأفتراضية التي تولد لديه إزدواجية الشخصية مسببة توتر و عراك دائم بينه و بين الواقع المحيط .

مما ينشئ طفل انطوائي غير مندمج مع مجتمعه ، ومعرض للإصابة بإضطراب أطياف التوحد.

ومن زاوية صحية يؤدي الوميض المتباين للإضاءة في الألعاب الألكترونية الى الأصابة بمرض الصرع ، كذلك يؤدي الى ضرر و ضعف في الرؤية نتيجة الاجهاد المستمر على العينين.

وتقود الألعاب الألكترونية الى زيادة وزن الطفل وسمنة مفرطة في مراحل مبكرة من عمره، بسبب قلة النشاط الحركي و البدني و الجلوس المستمر لساعات طويلة مما يؤثر على الجهاز العظمي و العضلي مسببة ألآم في الظهر و العمود الفقري وتنمل في المفاصل .

ورد أيضا ان الألعاب الألكترونية تؤثر على الجانب التربوي و الأخلاقي ، فقد تُظهر معظم الألعاب صور عارية و غير اخلاقية منافية لعادات و قيم المجتمع ،ومن هذه الالعاب ما يُروّج للشذوذ والإضراب الجنسي .

الشيء الذي يُكون ثقافة مرجعية مشوهة تجعله فريسة العنف  الجنسي أو البرود الجنسي في المستقبل .

 

الالعاب الالكترونية بين رقابة الاباء وإدمان الابناء

 

إجراءات رقابية على الابناء

لتجنب أضرار الألعاب الألكترونية لابد من إتخاذ بعض الإجراءات الرقابية و الوقائية الضرورية لحماية الطفل ، وننصح بالتالي:

  • شارك طفلك الألعاب التي يمارسها ، وأفتح حوار بينك و بينه حول هذه الالعاب.
  • قم بإختيار الألعاب التي تتناسب مع عمر الطفل و تأكد من خلوها من كل ما يمكن ان يشكل لديه ثقافة مشوهة .
  • منع إدخال الاجهزة الألكترونية الى غرفة النوم الخاصة بالطفل.
  • يمكنك عمل مزامنة  لجهازك الالكتروني مع جهاز طفلك لمراقبة نشاطه والالعاب التى يمارسها.
  • أنتبه لسلوك الطفل أثناء تعامله مع إخوته أو أصدقائه ، وفي حال لاحظت سلوك عدواني متكرر او محاولة لإذاء نفسه لا تتردد في إستشارة أخصائي تربوي و نفسي .

السيطرة على إدمان الأطفال  للالعاب الألكترونية

نشير هنا الى أهمية دور الأسرة في السيطرة على إدمان الطفل للألعاب الألكترونية و عدم ترك الطفل وحيداً ، و البحث عن بدائل مفيدة تمنكه من شغل و قت الفراغ لديه.

حيث يتطلب الامر من الأباء تخصيص وقت وساعات محددة لابنائهم لممارسة الألعاب الألكترونية خلال الأسبوع.

وتشجيع الطفل على ممارسة هوايات متنوعة من نشاطات رياضية ككرة القدم أو التنس أو السباحة ، وكلها تساعده على بناء جسد قوي و صحي .

و كذلك تشجيع الطفل على القرأة و اصطحابه للمكتبة ليتمكن من المشاركة في إختيار الكتب التي سيقرأها ، وهذا يساعده في بناء شخصية أكثر إستقرار و  قادرة على إتخاذ قرار في المستقبل.

لا بأس من مشاركة الطفل في أعمال تطوعية تتناسب مع عمره ، ليتمكن من الاندماج مع المجتمع المحيط به وتكوين علاقات أكثر إيجابية .

ومنح الطفل مساحة ليعبر عن نفسه ويكتشف مواهبه من خلال الرسم او الموسيقى أو صناعة الألعاب اليدوية  او حتى كتابة القصص القصيرة فهذا من شأنه يزيد قدرته على التخيل و الابداع .

وأخيرا مهما كانت الظروف لابد من وقت خاص يجمع بينك و بين أبنائك ، فهم دائما بحاجة لك فلا تجعل الجهاز الالكتروني البديل الاول عنك لهم .

نرجوا ان يكون مقال “الألعاب الألكترونية بين رقابة الأباء و إدمان الأبناء” قد ألم بكافة جوانب الموضوع .

 

المراجع :

الالعاب الالكترونية وأثرها الفكري و الثقافي ، المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية .

الالعاب الالكترونية بعضها مريب و سيء السمعة .. و الاسرة في غفلة احيانا ، الاتحاد .

محمد مصطفى حميدة ، الالعاب الالكترونية ، الألوكة .

الألعاب الألكترونية ! الإيجابيات و السلبيات ، السوسنة .

 

يمكنك متابعة صفحتنا على الفيس بوك https://web.facebook.com/ANbilArabi/

 

يمكنك الأنضمام الان للخطة الشاملة لتعلم البرمجة وهي أقوى خطة عربية تضم أكثر من 150 ساعة من الفيديوهات و الدروس التي ستمكنك من بناء اكثر من ٣٠ موقع وتطبيق ولعبة خلال فترة أربعة أشهر متكاملة مع هدايا قيمة و شهادات في البرمجة ستغير حياتك قم بالأشتراك معنا في الخطة الشاملة من خلال هذا الرابط  https://anbilarabi.com/khottah

عن Lubna Alasal

Author Image

شاهد أيضاً

افضل العاب المصارعة الحرة للاندرويد

  افضل العاب المصارعة الحرة للاندرويد تعتبر العاب المصارعة من الالعاب التي تجذب عدد كبير …

>