fbpx
أخبارتجارب مبرمجينمقالات تقنية

لماذا لا ننصح بشبكة حاسوب واكاديمية حسوب Hsoub Academy

ابرز مميزات العمل من خلال مواقع الانترنت هو الوصول السريع ووجود الشفافية والتسهيل على مستخدمين الانترنت.

السلة والبيض والبائع

عندما تضع كل البيض في سلة واحدة وتترك السلة والبيض بدون رقيب ولا حسيب هنا ستكون تبيع الوهم وتنشر الضلال والتضليل للمستخدمين، من موقع ينشر ويهدف لنشر الوعي وتطوير العالم العربي الى موقع ينشر الخزعبلات والقصص غير الواقعية والطرب، لا اعلم كيف سيسهم ذلك في تطوير العالم العربي، الدعم الفني والشفافية سيئة جدا ولا يوجد حتى رقم تلفون او ايميل للدعم.

انعدام التحديثات والدعم

اخر تحديث على منصة حاسوب من 2016 ونحن الان في عام 2020 بدون اي جديد يذكر، للاسف هذا السبب دفعني لكتابة هذه المقالة للنهوض بالاستمرارية في دعم المحتوى العربي تقنيا، نحن لا نريد فقط منصات، نريد كوادر تسعى لتشغيلها ودعم من يستفيد منها، لا ان تترك هباءا منثورا لكل جاهل ياتي ويكتب ويضلل الناس بعلومات خاطئة ومحتوى هابط.

التنوع والتشتيت

التنوع في المنصات يؤدي للتشتيت في الدعم الفني والاسناد وهذا سبب فشل حاسوب في السنوات الاربعة الماضية، دورات حاسوب دورات قديمة لا تجد مدرب يدعمك ويساندك فهدفهم فقط الوصول لجيبك،

منصات حاسوب وهمية غير فعالة

انظر ايضا موقع اعلانات حاسوب، يوجد عدة مقالات تشتم وتسب في المنصة ولا يوجد اي شخص يتابعها، على سبيل المثال شخص يذكر انه استخدم اعلانات شبكة حاسوب وحصل على 100 الف ظهور مقابل ارباح 1 دولار فقط، هل هذه فعلا منصة عربية ناجحة؟ ام انها باتت مرتعا لمن لا مركع له؟ انصح اكاديمة وشبكة حاسوب باعادة النظر في الموقع وتوفير كادر تقني وفني ينهض بالموقع، نحن لا نريد الاكثار من المواقع بالمنصات؟ لا نبحث عن العدد؟ نريد الجودة في المحتوى المقدم، المحتوى العربي يجب ان يكون الهدف والمقدمة.

 

لهذا السبب وجود شخص حقيقي يقف خلف الخدمة التقنية اهم من الخدمة التقنية نفسها، كانت هذه فلسفتي منذ اطلاق ان بالعربي وليومنا الحالي وان شاء الله سنستمر بجهود جميع اعضاء فريق ان بالعربي نحو تقديم الافضل للمستخدم العربي بكل ما هو جديد وفعال في مجال التدريب التقني والخدمات التقنية الشاملة والمتكالمة

 

تفضيل

احمد ناصر

أخوكم احمد حماد المعروف ب (أحمد ناصر) حاصل على شهادة البكالوريوس في علم الحاسوب (البرمجة وهندسة البرمجيات) من جامعة بيرزيت ومبرمج ومطور انظمة مرخص من شركة سيلز فورس كلاود العالمية، يعمل في مجال برمجة وتسويق التطبيقات والالعاب منذ اكثر من 5 سنوات وقام بنشر وتصميم وبرمجة العديد من الالعاب لمنصات الاندرويد والايفون والفيس بوك واليونتي ولديه اكثر من 20 لعبة مرفوعة على المتاجر المذكورة. يعمل حاليا كمستشار تقني في عدة شركات كشركة انترجوي، وريتش وشركتنا الخاصة أحمد ناصر للحلول الشاملة ويقوم بتقديم خدماته التدريبية في عدد من المعاهد في الشرق الاوسط ويختص في تطوير الكادر التقني العربي في مجالات الويب والموبايل والالعاب والتسويق الالكتروني، سجل معه في دوراته باللغة الانجليزية والعربية اكثر من 10000 طالب وحصل على تقييم من 4.8 الى 5 نجوم في مختلف الدورات في تصميم وبرمجة الالعاب التي يمكنك مشاهدتها على موقعنا، يسرنا ان ننقل خبرة السنوات اليكم في ساعات قليلة وفي غضون بضعة اسابيع ستملك جميع الخبرة اللازمة لتكون مطور العاب و تطبيقات محترف ومستقل وأكثر. قبل 12 سنة تقريبا بدأت باستخدام برنامج الفوتوشوب وأحسست ان لي ميولا كبيرا نحو عالم التصميم فتعلمت الفلاش وبرامج الملتميديا وكان لي برامج تعليمية ومسابقات قمت بتصميمها لمختلف النوادي والجمعيات وبعض المؤسسات حيث انني عملت في مجال التصميم والطباعة لفترة جيدة في حياتي كمصمم، بعدها انتقلت الى تعلم البرمجة بداية من لغة السي والفيجوال بيسك مرورا بتعلم اكثر من 18 لغة برمجة مختلفة شكلت لي كمهووس بالبرمجة قدرة كبيرة على الربط بين جميع هذه اللغات لعمل بعض البرامج المختلفة البنية. عملت لعدة سنوات مصمم ومبرمج لبرامج وتطبيقات الويب لعدد من وكالات الاخبار والمواقع التجارية الالكترونية في الشرق الاوسط وأمريكا، بعدها قررت الانتقال الى برمجة تطبيقات الاندرويد والايفون وعملت عدة تطبيقات كبيرة لزبائن في الامارات والمملكة المتحدة وأمريكا. قررت بعدها الانتقال الى مجال برمجة الالعاب وخصوصا اليونتي لانه كان لي ميول كبير في ربط كل الخبرات السابقة الى مجال اكثر من رائع وهو مجال الالعاب الالكترونية لاجهزة الموبايل والذي حقق مبيعات اكثر من 13 مليار دولار في 2014 وحدها، قمت خلال اكثر من ثلاث سنوات من العمل على منصة اليونتي بتطوير اكثر من 20 لعبة لمختلف الزبائن حول العالم وقمت بتصميم العاب والعمل على تسويقها بنفس الوقت الامر الذي اكسبني خبرة كبيرة في مجال بيع الالعاب وتسويقها بالاضافة الى برمجتها وتصميمها. وجدت ان هناك صعوبة لدى فئة كبيرة في تعلم البرمجة لذلك قررت البدء بتعليم وتدريس البرمجة عن طريق الالعاب لعدد كبير من الطلاب ليستفيدوا ويحققوا نجاحهم واستقلاليتهم ولنقل تجربتي الشخصية لهم فقررت البدء بتدريس البرمجة واضعا هدفا واضحا نصب عيني وهو: تعلم البرمجة والتصميم لا ينبغي ان يكون صعبا، مقلقا او معقدا لسوء الحظ، العديد من الكورسات التعليمية تمشي مع الطالب بسرعة كبيرة، يفترضون ان الطالب يكون لديه الخبرة التقنية المتقدمة او لا يقدمون اية مهارات عملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الدعم الفني
تحتاج مساعدة تواصل معي واتساب
×
ملتحق جديد
إغلاق
إغلاق