الرئيسية / برمجة / ثلاثة أسباب تدفعنا لتعلّم البرمجة

ثلاثة أسباب تدفعنا لتعلّم البرمجة

قال ستيف جوبز ذات مرّة : ” يجب على الجميع في هذا البلد تعلّم كيفية برمجة جهاز الكومبيوتر … لأنّها تعلّمك كيفيّة التفكير”

لننسى البلد ونتّبع الباقي…

برمجة الكومبيوتر هي أداة مرنة للغاية و التي يمكنكم استخدامها للقيام بأشياء مدهشة والتي هي خلاف ذلك سواء كانت يدويّة أو عمليّة أو حتّى مستحيلة.

فإذا كنت تستخدم هاتفاً ذكيّاً أو تطبيق دردشة أو إذا كنت تريد إلغاء قفل السّيّارة بكبسة زر واحدة، فيجب أن تعرف بأنّ كل هذه الأشياء تستخدم نوعاً من البرمجة.

فإنّ هذه البرامج في الواقع هي التي تُشغّل حياتك، فماذا لو تعلّمت وبدأت بتشغيل هذه البرامج وفقاً لإرادتك؟

فعلى سبيل المثال، يمكنك كتابة برنامج يمكنه الرّد تلقائيّاً على كل رسالة نصيّة جديدة على هاتفك.

لرسالة مثل ” مرحبا ً” أو ” مهلاً ” يمكن للبرنامج تصفّح الرّسالة للكشف عن بعض الكلمات المحدّدة مُسبقاً مثل ” مرحباً ” أو ” مهلاً ” وإرسال الردّ التلقائي، والذي يمكن أن يكون أي شيء مثل ” مرحباً! ماذا تفعل؟ ” دون الحاجة لرؤية تلك الرّسالة.

حتّى أنّه يمكنك برمجته لأشخاص معيّنين في قائمة جهات الاتّصال الخاصّة بك.

بمجرّد تعلّمك للبرمجة فهذا لا يعني أنّه عليك مسؤوليّة إنشاء الفيسبوك المُقبل أو الدروبوكس المُقبل. لا!

لِنرجع قليلاً إلى الوراء ونرى ما الذي جعل هذه المواقع الكبيرة مثل الفيسبوك، الدروبوكس، اليوتيوب، وغيرها أن تتواجد.

كان هناك حاجة… حيث أنّ شخص ما عانى من عدم وجود شيء، وتجرّأ بعد ذلك على معالجة هذه الحاجة وتمكّن من ذلك، حيث كان يعلم أنّ هناك طريقة لحلّ تلك المشكلة وجعل الأمور أسهل لنفسه وربّما للآخرين.

فإذا لم يكن لديك معرفة ببرمجة الكومبيوتر من أجل حلّ مشاكل العالم، لكنّه بإمكانك حلّ مشاكلك بشكل جيد.

إذاً، إليك الأسباب التي تدفعك اليوم لتتعلّم البرمجة:

1_ تعمل البرمجة على تطوير التفكير المُنظّم والإبداعي:

عندما يتمّ إعطاء المبرمجين مشكلة لحلّها، فإنّهم لا يبدؤون بالتّعليمات البرمجيّة على الفور.

فهذه المشاكل لا يتمّ حلّها بهذه الطّريقة. فعندما ترى مشكلة، ستحتاج إلى تفكيكها إلى قطع قابلة للتطبيق ومن ثمّ ستحصل على الحلّ.

فهل غير المبرمج يتّبع هذا الأسلوب للتّعامل مع مشكلة كهذه؟ نادراً!

عندما تبدأ بتعلّم البرمجة، يمكنك تطوير هذه العادة في طريقة عملك للخروج في شكل منظّم جدّاً. حيث تبرمج عقلك بشكل تدريجي من أجل تفكيك كل مشكلة إلى وحدات صغيرة وتفهم الأفضل.

ثمّ تبدأ التّفكير منطقيّاً، وهذا يؤدّي بك إلى حلول أكثر إبداعاً لم تكن لتعطيها في أي وقت مضى.

2_ تجعل البرمجة الأمور أسهل بالنّسبة إليك:

فبرنامج كومبيوتر بسيط قادر على تحويل الأشياء حولك كما تريد.

فمثلاً شيء ما قد يعمل على دفع أزرار يمكن برمجته للقيام بذلك من خلال النّقر على الهاتف الذكي الخاص بك أو عند التصفيق المزدوج. نعم، هذا ممكن، إذ يمكنك تشغيل/ إيقاف الأجهزة الكهربائيّة الخاصة بك باستخدام هواتفك الذكيّة.

كما يوجد شيء ما يتطلّب مُدخلات بشكل متكرّر، تماماً مثل النّماذج عبر الانترنيت حيث يتطلّب منك ادخال الاسم الأوّل، الاسم الثّاني، البريد الالكتروني، وغيرها من المعلومات. إذ يمكنك برمجتها لتضع معلوماتك مرّة واحدة ويمكنك بعدها أن تملأ النّموذج الخاص بك بنقرة واحدة، فهذا ممكن.

شيء بسيط آخر مثل العمل على جداول Excel والتي يمكن أن تجعلك تُصاب بالجنون والتّوتر بسبب العمل اليدوي الذي تتطلّبه. وبالتّالي يمكنك كتابة برامج صغيرة تساعدك في ذلك.

لنفرض أنّه لديك مهمّة على Excel Sheet لإضافة محتويات الأعمدة 4،3،2 ومن ثمّ إيجاد متوسّط النّتيجة، فإذا كنت تعمل بهذه المُهمّة عدّة مرّات في اليوم الواحد، كل يوم، فسيكون العمل فوضوي، أليس كذلك؟

الآن، إذا كتبت برنامج صغير يمكنه أداء هذه المهام في آن واحد، فسوف يوفّر لك الوقت والجهد وستكون أكثر كفاءة ب 100 مرّة.

حاولت في أي وقت مضى أن تلعب الشّطرنج على هاتفك الذّكي؟ كيف يمكنه ذلك وهو بدون حياة! أقصد هاتفك الذّكي هل هو أذكى منك؟

نعم، يمكنه ذلك، لأنّه مُبَرمّج بهذه الطّريقة. إذ تتم برمجته للقيام بالحركات الصّحيحة بكل خطوة والتي بإمكانك أن تتّخذها حينما تلعب الشّطرنج.

ونفس الحالة موجودة مع أي لعبة على الهاتف الذّكي أو الألعاب على سطح المكتب.

فمع مهارات البرمجة، يمكنك إنشاء الأدوات الخاصّة بك وأن تجعل حياتك بسيطة.

3_ تعلّم البرمجة يعلّمك المثابرة:

عندما تتعلّم برمجة الكومبيوتر، تبدأ بمشاهدة المشاكل في ضوء الحلول، ويبدأ دماغك يعمل من هذا القبيل.

وعندما تواجه مشكلة بعد تعلّم البرمجة، عليك البدء بتصوّر الطّرق الممكنة لحلّها، وقد تتوقّع النّتائج الجيّدة للخروج منها.

ولكن من الصّعب أن تتّضح المشكلة، فعلى أيّة حال ستصبح عازماً على العمل عليها. وتحوّل نفسك إلى شخص مُقاد بالحلّ.

إذ يجب على المبرمجين التفكير منطقيّاً حول المشكلة. وبمجرّد البدء بتعلّم كيفيّة البرمجة، ستتوقّف عن التّخلّي عن المواقف الأخرى الصّعبة في حياتك يوماً بعد يوم، وتبدأ المحاولة مِراراً وتكراراً، وتصبح صبوراً لأنّك تعرف أنّه دائماً يوجد حل، وإنّه يحتاج فقط للمزيد من الجهد، تماماً كما يحدث عندما تُنشِئ برنامج، تشغّله، وتصحّحه عدّة مرّات للوصول إلى الحل الأمثل.

برمجة الكومبيوتر قوية، حتّى لو كنت تعرف أساسيّات البرمجة فقط، فيمكنك أن تتخيّل الكثير من الحلول، ويمكن أن تعمل على حل المشاكل الخاصّة بك (وربّما مشاكل العالم).

تعلَّم برمجة الكومبيوتر لتشعر بالثّقة بوجود هذه الأداة القويّة تحت تصرفك. فهذا شيء مذهل!

 

المصدر: https://www.entrepreneur.com/article/289248

 

 

 

 

 

 

 

 

عن Hanadi Hussino

Author Image

شاهد أيضاً

drop shipping

drop shipping كيفية عمل متجر ووردبريس وبيع دروب شيبنغ علي اكسبريس واي باي

للمشاهدة عبر يوتيوب من هنا في هذا الفيديو نريكم كيفية عمل متجر والبيع من خلال …