الرئيسية / مقالات فنية / الازعاج فن معاصر ,كيف؟؟

الازعاج فن معاصر ,كيف؟؟

الكل يعرف ان الهدوء مصدر من مصادر الإبداع واكتشاف الأفكار ولكن الغريب أن الإزعاج أيضاً من مصادر الإلهام التي تساعد على التفكير والبحث عن أفكار قد تكون احترافية وملهمة فكيف نخرج هذه الأفكار من الهدوء والإزعاج وكيف يمكن ان نميز بينهما ؟؟

الإزعاج او الضجيج يتكون من أصوات مزعجة إما تكون ناتجة من الطبيعة او من الانسان او الحيوانات والعديد من المصادر الأخرى , ويحاول كثير من الناس اجتنابها لأنها تبعد الأفكار ولكن في بعض الأحيان يتطلب منا انشاء لوحة فنية تثير من خلالها الضجيج والصراخ والثورة فهل تعتقد ان من الهدوء ستنشأ هذه الأفكار اظن ان الحل الوحيد هو الضجيج بحيث يدور الإلهام بعقل الفنان بأشكال غير مبسطة لتظهر الالوان والأشكال الغير منتظمة والعشوائية التي ستفجر اللوحة البيضاء من هذا الفن الرهيب الرائع.

ولكن لكل شيئ حدود كما هو الهدوء له حدود فلا يعني ان تعتزل العالم لاستنباط الفكرة كما أيضاً ليس الإزعاج ان ترهق عينك وسمعك لاستنباط الفكرة فيجب الالتزام بحدود الجسد الذي يسمح لنا بمخالطة العقل لاستنتاج الواقع الذي نأسسه بأيدينا .

كثير من الفنانين عندما يشرحون كيف أخرجوا فكرة قد أذهلت العالم يقولون ان الفكرة أتت من جلوسي مع

الأصدقاء والضحك معهم والاستمتاع بيومي نعم إن الأفكار أيضاً تظهر وانت تستمتع بيومك ومعاشرة الأصدقاء فلا تحرم نفسك المتعة لأنها من أسرار الإبداع في الحياة الفنية .

وربما يظن البعض ان استنباط الافكار يقتصر اثناء ممارستنا لحياتنا اليومية ونحن بكامل وعينا .. لكن ما لا يعرفونه ان كثير من الفنانين والمصممين يستنبطون افكارهم من الأحلام فعندما يسكن جسد الانسان ويدخل في مرحلة النوم يبدأ العقل الباطن بضخ سلسلة من التخيلات وكثير ما نلاحظ جمالها ولكن البعض يرى وهميتها ولا يظن انها ربما تكون هبة من الله او ان الجمالية التي فيها من الممكن ان تكون لوحة بديعة او تصميم بالغ الروعة وقد تكون سر من اسرار التفوق .. فلا تحرموا انفسكم الاستفادة من هذه النعمة واستخدموها لتطوير ابداعكم .

في النهاية أقول لتجد الفكرة والإبداع افعل ما يفرحك ويريحك فالإبداع لا يقتصر على الهدوء والإزعاج والنوم و الأحلام , دائماً جد ما يميزك عن الآخرين .

عن احمد ناصر

Author Image
أخوكم احمد حماد المعروف ب (أحمد ناصر) حاصل على شهادة البكالوريوس في علم الحاسوب (البرمجة وهندسة البرمجيات) من جامعة بيرزيت ومبرمج ومطور انظمة مرخص من شركة سيلز فورس كلاود العالمية، يعمل في مجال برمجة وتسويق التطبيقات والالعاب منذ اكثر من 5 سنوات وقام بنشر وتصميم وبرمجة العديد من الالعاب لمنصات الاندرويد والايفون والفيس بوك واليونتي ولديه اكثر من 20 لعبة مرفوعة على المتاجر المذكورة. يعمل حاليا كمستشار تقني في عدة شركات كشركة انترجوي، وريتش وشركتنا الخاصة أحمد ناصر للحلول الشاملة ويقوم بتقديم خدماته التدريبية في عدد من المعاهد في الشرق الاوسط ويختص في تطوير الكادر التقني العربي في مجالات الويب والموبايل والالعاب والتسويق الالكتروني، سجل معه في دوراته باللغة الانجليزية والعربية اكثر من 10000 طالب وحصل على تقييم من 4.8 الى 5 نجوم في مختلف الدورات في تصميم وبرمجة الالعاب التي يمكنك مشاهدتها على موقعنا، يسرنا ان ننقل خبرة السنوات اليكم في ساعات قليلة وفي غضون بضعة اسابيع ستملك جميع الخبرة اللازمة لتكون مطور العاب و تطبيقات محترف ومستقل وأكثر. قبل 12 سنة تقريبا بدأت باستخدام برنامج الفوتوشوب وأحسست ان لي ميولا كبيرا نحو عالم التصميم فتعلمت الفلاش وبرامج الملتميديا وكان لي برامج تعليمية ومسابقات قمت بتصميمها لمختلف النوادي والجمعيات وبعض المؤسسات حيث انني عملت في مجال التصميم والطباعة لفترة جيدة في حياتي كمصمم، بعدها انتقلت الى تعلم البرمجة بداية من لغة السي والفيجوال بيسك مرورا بتعلم اكثر من 18 لغة برمجة مختلفة شكلت لي كمهووس بالبرمجة قدرة كبيرة على الربط بين جميع هذه اللغات لعمل بعض البرامج المختلفة البنية. عملت لعدة سنوات مصمم ومبرمج لبرامج وتطبيقات الويب لعدد من وكالات الاخبار والمواقع التجارية الالكترونية في الشرق الاوسط وأمريكا، بعدها قررت الانتقال الى برمجة تطبيقات الاندرويد والايفون وعملت عدة تطبيقات كبيرة لزبائن في الامارات والمملكة المتحدة وأمريكا. قررت بعدها الانتقال الى مجال برمجة الالعاب وخصوصا اليونتي لانه كان لي ميول كبير في ربط كل الخبرات السابقة الى مجال اكثر من رائع وهو مجال الالعاب الالكترونية لاجهزة الموبايل والذي حقق مبيعات اكثر من 13 مليار دولار في 2014 وحدها، قمت خلال اكثر من ثلاث سنوات من العمل على منصة اليونتي بتطوير اكثر من 20 لعبة لمختلف الزبائن حول العالم وقمت بتصميم العاب والعمل على تسويقها بنفس الوقت الامر الذي اكسبني خبرة كبيرة في مجال بيع الالعاب وتسويقها بالاضافة الى برمجتها وتصميمها. وجدت ان هناك صعوبة لدى فئة كبيرة في تعلم البرمجة لذلك قررت البدء بتعليم وتدريس البرمجة عن طريق الالعاب لعدد كبير من الطلاب ليستفيدوا ويحققوا نجاحهم واستقلاليتهم ولنقل تجربتي الشخصية لهم فقررت البدء بتدريس البرمجة واضعا هدفا واضحا نصب عيني وهو: تعلم البرمجة والتصميم لا ينبغي ان يكون صعبا، مقلقا او معقدا لسوء الحظ، العديد من الكورسات التعليمية تمشي مع الطالب بسرعة كبيرة، يفترضون ان الطالب يكون لديه الخبرة التقنية المتقدمة او لا يقدمون اية مهارات عملية.

شاهد أيضاً

بيل غيتس

جولة قصيرة داخل قصر أغنى رجل أعمال بالعالم بيل غيتس

جولة قصيرة داخل قصر أغنى رجل أعمال بالعالم بيل غيتس   تحدثنا في مقال سابق …